وفاة القائد الفلسطيني خالد عبد الرحيم

نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى شعبنا الفلسطيني الصامد، وإلى مقاومته الباسلة، وقواه السياسية اليسارية والديمقراطية والوطنية والليبرالية، وأبناء شعوبنا العربية وكل أحرار العالم، أمين سر لجنتها المركزية، القائد الوطني الكبير، والأسير المحرر الرفيق اللواء خالد عبد الرحيم، الذي توفي بتاريخ 2/12/2018 بعد صراع أليم وطويل مع المرض.

ولد القائد الكبير اللواء خارد عبد الرحيم في عنبتا/ قضاء طولكرم، في الضفة الفلسطينية في عام 1945 وشارك في تأسيس أولى خلايا العمل المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي، ونفـذ العديد من العمليات البطولية، أسرته قوات الاحتلال الإسرائيلي في عام 1967 وساهم إلى جانب رفيقه القائد عمر القاسم، مانديلا فلسطين، وعضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بناء الحركة الأسيرة الفلسطينية.

ولقد لعب دوراً بارزاً في قيادة النضالات في مواجهة إدارات سجون الاحتلال دفاعاً عن الحقوق الإنسانية للأسرى خلف قضبان الزنازين.

استعاد حريته إلى جانب دفعة من زملائه الأسرى عام 1979 وجرى إبعاده إلى مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

بعد انتقاله إلى دمشق تولى العديد من المسؤوليات التنظيمية القيادة، ومنها أمانة سر اللجنة المركزية للجبهة.

قيادة الحزب الشيوعي السوري الموحد وأسرة تحرير صحيفة (النور) تتقدمان بأحر التعازي الرفاقية من الرفاق في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيادة وكوادر بوفاة القائد المناضل الرفيق اللواء خالد عبد الرحيم، الذي تعد وفاته خسارة جسيمة للجبهة الديمقراطية وللشعب الفلسطيني ولجميع القوى اليسارية والديمقراطية، والقوى الوطنية المقاومة ولكل أحرار العالم.

طباعة

مقالات مختارة