لقــاء حـواري في منظـمـة جـرمـانـا

إحياء لذكرى الجلاء وعيد العمال العالمي وعيد الشهداء، دعت منظمة جرمانا للحزب الشيوعي السوري الموحد، مساء يوم السبت 11/5/،2019 إلى لقاء حواري بحضور ما يقارب 50 صديقاً ورفيقاً، بينهم ممثلون عن بعض أحزاب الجبهة والأحزاب والقوى السياسية في جرمانا، إضافة إلى ممثلين عن الفصائل الفلسطينية في مخيم جرمانا، وعدد من الشخصيات العامة الفاعلة في المدينة.

بعد الترحيب بالحضور، افتتحت الجلسة الحوارية بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لأرواح الشهداء مدنيين وعسكريين، ومنهم الرفيق الشهيد حكمت القطان ابن منظمة جرمانا، قدّم الرفيق ناصر قرموشة مدخلاً تعريفياً بالمناسبات الثلاث ومعانيها بالنسبة للشيوعي السوري الموحد. ثم بدأ الرفيق بشار المنيّر (مدير تحرير جريدة النور) باستعراض أهمية هذه المناسبات، وقدم قراءة وعرضاً تاريخياً لأبرز المنعطفات التي شهدتها سورية والمنطقة منذ عام 1922 حتى الوقت الحاضر، وركز حديثه حول التضحيات التي بذلها أبناء سورية إعلاء كرامة وطنهم سورية ودفاعاً عن تنوع مكوناتها وطموحهم إلى الغد الديمقراطي.. العلماني المعادي للإمبريالية والهيمنة، ثم فتح المجال للحوار مع الرفاق والسادة الحضور، وأبرز ما طرحه المشاركون كان ضرورة إعادة قراءة المرحلة الحالية وتقييمها من قبل الأحزاب الوطنية، والاستفادة من المتغيرات الحاصلة حول العالم، وذّكر بعض الأصدقاء بطموحات الشعب السوري منذ أوائل فترة الاستقلال، لبناء دولة وطنية واحدة وشاملة وضامّة للجميع.

كما أدلى بعض السادة الحضور بآرائهم حول مفهوم النقابية السياسية التي تحولت من منظمات حاشدة وموحدة لطاقات العمال دفاعاً عن مصالحهم، إلى تمثيلات سياسية عاجزة.

أخيراً، تسلمت منظمة جرمانا للحزب الشيوعي السوري الموحد برقية تحية وتقدير وتهنئة بالمناسبات الوطنية من الرفاق في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وتمنى الجميع تكرار مثل هذه اللقاءات الجامعة من أجل تعزيز التلاحم بين مختلف الأطياف السياسية والاجتماعية وتوحيد الرؤى، لمواجهة الأخطار والصعوبات التي تواجه الجميع.

طباعة

نشاطات الحزب