بيان مجموعة العمل للأحزاب الشيوعية والعمالية العالمية للتضامن مع الشعب السوري

منذ 8 سنوات مضت والشعب السوري يدافع عن أرضه ببطولة وصمود، لقد أظهر الشعب السوري مقاومة مشرّفة ولم يتراجع ولو للحظة خلال كل تلك السنوات، على الرغم من المعاناة التي دُفع إليها، وبهذا استحق الشعب مكانته في تاريخ البشرية.

لذا_ نحن الأحزاب الشيوعية والعمالية_ ندين وبشدّة التدخل الإمبريالي وتدخّل حلفائه الذي تسبب بأعظم مآسي القرن الـ 21، وما من شك لدينا بأن الهدف من إجبار الشعب على العيش في هذه المآسي هو من أجل تحقيق مصالح كبار الرأسماليين وزيادة أرباح المستغلين، لكنهم سيدفعون ثمن بربريتهم وجرائمهم في محكمة التاريخ.

انطلاقاً من هذا فما من شك لدينا بأن أعداء الشعب سيرفعون، ويجب أن يرفعوا أيديهم القذرة عن سورية.

نعلن ونعبّر بأعلى صوتنا عن تضامننا العميق وغير المشروط مع الشعب السوري وفي مقدمته أحزابه الشيوعية. ودعماً للشعب السوري، ندعو إلى لقاء تضامني بدمشق ، كما نطالب بوقف العدوان الإمبريالي واحترام استقلال سورية وسيادتها كاملة ووحدتها أرضاً وشعباً، ونشدّد مرة أخرى على أن من يحدد قرار مستقبل سورية هو الشعب السوري فقط.

ارفعوا أيديكم عن سورية!

عاش التضامن الأممي!

وقد وقع على هذا البيان حتى تاريخه الأحزاب الشيوعية والعمالية التالية:

النور
25/ 06 / 2019

طباعة

News