"الاشتراكية الدولية" تتبنى حركة المقاطعة (BDS) وتدعو لفرض الحظر العسكري على إسرائيل

جنيف: تبنى مجلس "الاشتراكية الدولية" مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات (BDS)، في اجتماعه الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في جنيف خلال الفترة من 26-27 حزيران المنصرم.

ودعت المنظمة التي تضم أكثر من 140 حزباً سياسياً عالمياً، بما في ذلك 35 حزباً حاكماً على مستوى العالم، إلى فرض عقوبات على إسرائيل من خلال "الحظر الكامل على جميع أشكال التجارة العسكرية والتعاون [العسكري] مع إسرائيل"، حتى إنهاء الاحتلال العسكري والفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الشعب الفلسطيني.

وأكدت المنظمة في قرارها على حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير ودعت الحكومات والمنظمات المدنية إلى "تفعيل المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات ضد الاحتلال الإسرائيلي"، كما دعت لفرض "الحظر الشامل على جميع أشكال التجارة العسكرية والتعاون [العسكري] مع إسرائيل، طالما تواصل سياسات الاحتلال والفصل العنصري (الأبارتهايد) ضد الشعب الفلسطيني".

وأدانت الاشتراكية الدولية تمرير إسرائيل "قوانين عنصرية، بما في ذلك قانون المواطنة"،تعبيراً عن تضامنها مع فلسطينيي الداخل المحتل.

بدورها ثمنت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة (إسرائيل) تضامن الاشتراكية الدولية مع الشعب الفلسطيني، وقالت إنه "نظراً لحجمها الهائل وامتدادها العالمي، فإن دعوة الاشتراكية الدولية لفرض عقوبات على إسرائيل هي إنجاز تاريخي لحركة المقاطعة " BDS.

نقلا عن: موقع حزب الشعب الفلسطيني.

طباعة

News