رأي الحزب

النشرة البريدية

تسجيل دخول محرر الموقع

مواقع صديقة

لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

لافروف: جزء مـن المعارضـة يحاول نســف جهـود حل الأزمة....كيري: يجب التركيز على مسار الحل السـياسي

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن جزءاً من المعارضة السورية يحاول نسف جهود المجموعة الدولية لحل الأزمة في سورية منتهكاً القرار الدولي 2254.

وقال لافروف خلال مناقشة نظمت في إطار مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن في ميونيخ: (إن المجموعة الدولية تسعى إلى تطبيق القرار الدولي 2254 الذي يؤكد أن الشعب السوري هو من يقرر مصيره بنفسه، ويدعو إلى الحوار بين الحكومة السورية والمعارضة، غير أنه وانتهاكاً لهذا القرار فإن جزءاً من المعارضة يتحدث عن الإنذارات والشروط المسبقة لبدء الحوار، ويحاول نسف جهود المجموعة الدولية لدعم سورية).

واعتبر لافروف أن التنسيق بين عسكريين روس وأمريكيين يشكل أساساً لحل (مشكلات إنسانية) في سورية، وشرطاً لا بد منه لتحقيق وقف الأعمال القتالية، مضيفاً (إن طرح شروط مسبقة للحوار في سورية مثل الحل الكامل للمسائل الإنسانية يعد استفزازاً). وقال لافروف: (إن المسائل الإنسانية يمكن حلها فقط عن طريق التعاون، أما الحديث عن ضرورة حلها قبل وقف العمليات القتالية فيقود إلى طريق مسدود)، لافتاً إلى أن التنظيمات الإرهابية هي من تتحمل مسؤولية هذه الأزمات الإنسانية.

وأشار لافروف إلى أنه على الرغم من نجاحات معينة أمكن تحقيقها في مواجهة تنظيمات إرهابية مثل تنظيمي (داعش) و(جبهة النصرة) الإرهابيين، إلا أن محاولات تشكيل جبهة فعالة مناهضة للإرهاب لم تكلل بعد بالنجاح، نتيجة عجز بعض الدول عن ترك القضايا الثنائية جانباً ونيتها في استغلال ما يجري لتغيير أنظمة حكم لأهداف ومطامح جيوسياسية. وأعرب وزير الخارجية الروسي عن أمله في أن تسهم نتائج لقاء المجموعة الدولية لدعم سورية الذي جرى في ميونيخ بتغيير هذا الوضع.

وأكد لافروف أن حل المشاكل الدولية يكون من خلال التعاون ونزع التوترات وإيقاف الدعاية المضادة والاتفاق على إصلاح النظام العالمي الجديد إلا أن الدول الغربية تحاول إظهار نفسها كحامية للأمن الدولي، بما يشير إلى أنها لا تريد أن تتغير. مضيفاً أن (الناتو) لديه رؤية قصيرة المدى ولا يعمل بالشراكة معنا لمواجهة التحديات الحقيقية.

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الأزمة في سورية (وصلت إلى مرحلة مفصلية) داعياً إلى وضع صيغ تراعي كل الجوانب الإنسانية والعسكرية والسياسية. وقال كيري في كلمة أمام مؤتمر ميونيخ الدولي للأمن: (وصلنا إلى مرحلة مفصلية بين الحرب والسلم، مع إمكانية التوصل إلى وقف لإطلاق النار خلال أسبوع).

ودعا كيري إلى التركيز على مسار الحل السياسي في سورية وتطبيق الاتفاق الذي توصلت إليه المجموعة الدولية لدعم سورية خلال اجتماعها في ميونيخ، واستمرار الاتصالات من أجل هذا الهدف. وأضاف كيري: (أريد أن أقول بوضوح إنه لا يمكن إيصال المساعدات الإنسانية ووقف إطلاق النار، إذا لم نجلس ونضع صيغة تراعي كل الجوانب الإنسانية والعسكرية والسياسية، وهذا ما نعمل عليه الآن).

ودعا كيري الدول الغربية إلى إبقاء العقوبات المفروضة على روسيا بسبب الأزمة في أوكرانيا، على خلفية عزم بعض الدول الأوربية رفعها ومنها فرنسا. وفي ملف الهجرة أعلن كيري أن الولايات المتحدة ستساعد أوربا في مواجهة أزمة الهجرة، وقال: (إن الولايات المتحدة تدرك طبيعة هذا التهديد شبه الوجودي على الحياة السياسية والاجتماعية في أوربا، ولذلك ننظم وننفذ مهمة لحلف شمال الأطلسي لإغلاق طريق هجرة أساسي في بحر إيجه). ودعا للتوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة لوقف تدفق المهاجرين.

 

النور

إضافة تعليق


مود الحماية
تحديث

انتباه، الفتح في نافذة جديدة. PDFطباعةإرسال إلى صديق

News

مشاركة هذه الصفحة

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousLinkedinRSS Feed