رأي الحزب

النشرة البريدية

تسجيل دخول محرر الموقع

مواقع صديقة

لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

بيان مشترك صادر عن الأحزاب الشيوعية العربية المجتمعة في دمشق

الأحزاب الشيوعية الموقعة أدناه، والمجتمعة في دمشق عاصمة الجمهورية العربية السورية، على هامش المؤتمر العام الثاني عشر للحزب الشيوعي السوري الموحد، تعرب عن تعاطفها العميق مع الشعبين العراقي والسوري في وقفتهما البطولية والتاريخية في وجه المخطط الإرهابي التكفيري الذي لجأ إلى اتباع أشد الوسائل الوحشية واللاإنسانية والتي لم يعرف التاريخ الحديث مثيلاً لها ضد مواطني البلدين الشقيقين سورية والعراق، والذي لم يكن ليحدث لولا الدعم الإمبريالي والصهيوني والرجعي العربي والإقليمي له، والذي تسبب في قتل وذبح مئات الألوف من العراقيين والسوريين، وتهجير الملايين منهم إلى مختلف أصقاع الأرض هرباً من وحشية الغزاة والبرابرة الجدد.

إن هذا التطور المخيف هو جزء من مخطط إطباق الهيمنة على منطقة الشرق الأوسط ونهب ثرواتها وإعاقة تقدمها الاجتماعي والديمقراطي والإنساني، وهو المخطط الذي تقوده الإمبريالية الأمريكية وحلفاؤها الأوربيون، دون أن نغفل أن جوهر الأزمات التي تعصف بالمنطقة ليست بمعزلٍ عن تفاعل العوامل السياسية والاقتصادية الاجتماعية الداخلية والدولية.

وفي الوقت ذاته تتسارع خطا إسرائيل لابتلاع كامل فلسطين وطرد سكانها وزيادة وتائر الاستيطان، وإجهاض الحلول السياسية التي نصت عليها قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، وعلى الأخص منها إقامة دولة فلسطينية وطنية على الأراضي المحتلة قبل عام 1967 و عاصمتها القدس والحفاظ على حق العودة وتقرير المصير للشعب العربي الفلسطيني.

إننا نهيب بالرأي العام الحر في العالم وبكل الدول والحركات الوطنية والتقدمية والديمقراطية في البلدان العربية، الوقوف بحزم وبكل الأشكال إلى جانب الشعوب العربية في العراق وسورية وفلسطين ولبنان واليمن ضد الهجوم الوحشي الذي يشن عليها من قوى الإمبريالية والإرهاب. ويدعو الاجتماع إلى تأييد الدعوات الرامية إلى تشكيل حلف دولي لمكافحة الإرهاب مع الحفاظ على سيادة الدول التي تتعرض له.

كما يدعو الاجتماع إلى دعم صمود الشعب الفلسطيني بوجه الاحتلال الإسرائيلي والتأكيد على الوحدة الكفاحية لثورته، بما يحقق طموحه في إقامة دولته الوطنية المستقلة وحماية تراثه الوطني، ويؤكد اعتزازه بالهبة الشعبية الفلسطينية الواسعة ويدعو إلى تعزيزها.

كما يدعو إلى مواجهة المخطط الإجرامي على منطقتنا الذي يستهدف إعادة رسم الخارطة السياسية للمنطقة العربية الهادفة إلى إنهاء الدور الوطني للدولة السورية وتقسيمها إلى دويلات طائفية و إثنية وصولاً إلى خارطة سياسية جديدة تحقق مخططاتهم في إنهاء القضية المركزية للشعوب العربية وهي قضية شعب فلسطين.

يقدّر الاجتماع مواقف الدول الصديقة التي تقف إلى جانب الشعبين الشقيقين في سورية والعراق، والتي لها الأثر الكبير في مواجهة العدوان الإرهابي على المنطقة.

إن الأحزاب الموقعة على هذا البيان تجدد دعمها اللا محدود لنضالات الشعوب العربية من أجل السيادة والاستقلال الوطنيين، ونبذ العنف والطائفية والمذهبية، وتشجب كل أشكال انتهاك حقوق الإنسان لشعوبنا العربية التواقة إلى تحقيق أهدافها في الحرية والمساواة والديمقراطية.

يؤكد المجتمعون الحاجة الملحة لتأمين أوسع أشكال الاتصال واللقاءات والتعاون والتنسيق فيما بينها، من أجل التركيز على الثوابت الوطنية التي تجمعها، وتعبئة الجماهير بأوسع شكل ممكن لمجابهة الخطر الإرهابي على وطنها وشعوبها.

دمشق في 28/10/2015

الموقعون:

حزب الشعب الفلسطيني - الحزب الشيوعي اللبناني - الحزب الشيوعي الأردني - الحزب الشيوعي العراقي - الحزب الشيوعي السوري الموحد

 

انتباه، الفتح في نافذة جديدة. PDFطباعةإرسال إلى صديق

تصريحات وبيانات وتقارير حزبية